Something inside my minds

Hukum Sutrah dalam Empat Madzhab

Posted by dnux on September 21, 2010

terjemahan dan ringkasan saya dari Kitab Fiqh ‘Alaa Madzahib Arbaah – Abdurrahman Ajjaziry

di kitab ini tidak saya jumpai pendapat dari empat madzhab yang mewajibkan penggunaan sutrah — dnux —

Definisi

Definisi sutrah : apa apa yang dijadikan oleh musholi di depannya dari kursi atau tongkat atau dinding atau tempat tidur atau selainnya yang bisa mencegah orang untuk lewat di depannya dengan tangannya. Tidak ada bedanya menjadikan sutroh itu sesuatu yang tetap (tidak bergerak) seperti dinding atau tiang atau benda selainnya (yang bergerak). Ini adalah pendapat tiga imam sedangkan syafiiyah menyelesihinya. Berikut detailnya :

Syafiiyah: Sesungguhnya ada 4 tingkatan sutroh tidak dibenarkan pindah ke tingkatan bawahnya kecuali bila memang tidak ditemui yang memudahkan menemui yg utama tersebut.

  • Tingkat pertama adalah sesuatu yang tetap dan suci, seperti dinding atau tiang.
  • Tingkat kedua adalah seperti tongkat atau semacamnya seperti furniture yang bila dikumpulkan maka akan setinggi seukuran sutroh (tongkat).
  • Tingkat ketiga adalah tempat solat yang bisa diletakkan diatasnya sajadah atau mantel atau semacamnya dengan syarat itu bukan bagiannya masjid (dnux : spt karpetnya masjid) karena hal tersebut (karpet masjid dll) tidak mencukupi untuk disebut sebagai sutroh (pembatas) (pada tingkat ketiga).
  • Tingkat keempat adalah garis panjang di tanah sepanjang seperti yang disyaratkan pada tingkatan pertama atau kedua yaitu kira kira selebar 2/3 dziro (hast). [dnux : atau kira2 30 cm –> 1 dziro = 45cm).

Kemudian agar tidak menjadikan jarak antara musholi dg sutroh (maximumnya) lebih dari 3 hasta (135 cm) atau kurang dari  yang diperlukan tangan untuk berdiri serta yang diperlukan kedua lutut untuk duduk. Disyaratkan juga untuk tingkatan ketiga dan keempat untuk menjadikan batasan nya itu menghadap kiblat 2/3 hasta atau lebih dan untuk tidak menambahkan antara jari jarinya dengan yang diletakkan didepannya di arah kiblat itu lebih dari 3 hasta.

Hukumnya

Hukumnya adalah mandub. maka mandub bagi musholi untk menjadikan sutroh berdasarkan kesepakatan.Dan telah diketahui baha di syafiiyah dan hanabilah tidak dibedakan antara mandub dan sunah. Mereka berkata  : meletakkan sutroh itu hukumnya sunah sebagaimana mereka mengatakan bahwa itu adalah mandub. Di dalam hanafiyah dan malikiyah yang mengatakan bahwa menletakkan sutroh itu adalah mandub yang hukumnya lebih ringan dari sunnah.

Mereka (Hanabilah & Malikiyah) berkata bahwa bila seseorang sholat di jalanan manusia tanpa sutroh dan orang lain lewat didepannya maka dia (yang sholat) berdosa karena tidak berhati hati dalam sholatnya yaitu ketika sholat di jalanan manusia tersebut.

Adapun syafiiah dan hanabilah mereka mengatakan mereka itu tidak berdosa tetapi makhruh saja.  Meninggalkan (meniadakan) sutroh itu tidak berdosa berdasarkan kesepakatan (ijma), karena hal tersebut hukumna hanya mandub saja bagi orang yang sholat munfarid (sendirian). Dan bagi ma’mum, maka hukumnya tidak mandub sebab sutrohnya imam juga adalah sutrohnya ma’mum.

Berikut perbandingan beberapa hukum sutrah di  madzhab


Hanafiyah Malikiyah Syafiiyah Hanabilah
Hukumnya Mandub Mandub Sunnah Sunnah
Tinggi ≥ 1 dziro ≥ 1 dziro tidak minimalnya ≥ 1 dziro
Lebar n/a n/a 2/3 dziro n/a
Tebal tidak ada tebal minimalnya minimal setebal panah tidak ada tebal minimalnya tidak ada tebal minimalnya
Jarak dg sutrah 3 dizro sujud + jarak yg bisa dilalui kambing/ kucing 3 dziro 3 dziro
Bentuk sutroh tegak & lurus tegak & lurus tegak & lurus
Mengahap orang boleh menghadap punggunngya, tidak boleh menghadap wajahnya, tidak boleh menghadap orang kafir atau wanita boleh menghadap punggunngya, tidak boleh menghadap wajahnya wanita asing tidak boleh menghadap punggung orang ataupun wajahnya boleh menghadap punggunngya ataupun menghadap wajahnya selama dia muslim dan bukan wanita asing
Menghadap benda ghasab (curang) boleh boleh boleh tidak boleh
Menghadap benda najis tidak boleh tidak boleh boleh boleh

Hukum melintasi (lewat) orang sholat

Diharamkan untuk melalui depannya orang sholat meski orang sholat tersebut tidak menggunakan sutrah tanpa udzur. sebagaimana diharamkan bagi musholi untuk menolak/menepis orang yang melintasi di depannya tanpa sutroh ditempat yang banyak manusia berlalu lalang. Jadi kalau ada orang yang melintasinya maka dia (juga berdosa) sedangkan bila tidak ada yang melintasi maka dia tidak dosa (karena tidak meletakkan sutrah) sebab meletakkan sutrah itu sendiri hukum asalnya tidak wajib. Dosa bagi keduanya bila si musholi mencegahnya sementara bagi si pelewat masih ada alternatif jalan lain, sedangkan tidak menjadi dosa bagi keduana bila si musholi tidak mencegahnya sementara si pelewat itu tidak memiliki jalan alternatif. ini adalah menurut hanafiyan dan malikiyah sedangkan bagi syafiiyah & hanabilah sbb :

Syafiiyah : tidak diharamkan bagi yg melintas kecuali bila si musholi menggunakan sutroh yang sesuai syarat2 yang ditentukan, bila tidak maka tidak diharamkan dan juga tidak dimakruhkan (untuk melaluinya). namun khilaful aula-nya (pendapat yg terbaik) adalah : bila musholi mencegah lewat sedangkan dia tidak menggunakan sutroh, maka menjadi tidak dosa bagi keduanya. meski memang benar bahwa dimakruhkan bagi musholi untuk sholat di tempat yang (umumnya) banyak orang  lewat baik itu (benar2) ada yang lewat atau tidak ada yang lewat (waktu dia sholat)

Hanabilah : bila seorang musholi sholat di tempat yang dibutuhkan oleh orang2 untuk lewat (dnux : contohnya di jalanan gang), maka makruh bagi dia secara mutlak untuk mencegah orang melaluinya sebagaimana menurut syafiiyah. kemakruhan ini bagi musholi saja. sementara bagi orang yang lewat tidak berdosa selama memang tidak ada lagi alternatif jalan bagi dia.

Mencegah pelintas sholat

disunnahkan bagi musholi untuk mencegah orang yang lewat di depannya dengan isyarat mata atau kepala atau tangan. bila tidak kembali (masih melintas) maka hendak dicegah dg semampunya. tapi dikedepankan yang paling mudah lalu yang mudah lagi, dengan syarat tidak bergerak banyak sebab itu akan merusak sholat. Ini adalah kesepakatan dalam syafiiyah dan hanabilah adapun dalam hanafiyah dan malikiyah sbb:

hanafiyah : dirukhsohkan untuk melakukan hal demikian selama tidak diulangi lagi, busa ditambahkan dengan isyarat kepaka atau mata atau dg tasbih sementara bagi wanita dengan menepuk tangannya sekali atau dua kali.

malikiyah :  dimandubkan untk mencegah pelewat (dnux : mandub lebih ringan dari sunnah)

====================

demikian terjemahan dan ringkasan saya … mohon koreksi bila ada kekeliruan penerjemahan.

wassalam – dwi Sept 2010

untuk control, asli tulisannya adalah sbb :

*3* سترة المصلي

* يتعلق بها مباحث: أولاً: تعريفها، ثانياً: حكمها ثالثاً: شروطها وما يتعلق بها، أما تعريفها فهي ما يجعله المصلي أمامه من كرسي، أو عصا، أو حائط، أو سرير: أو غير ذلك ليمنع مرور أحد بين يديه، وهو يصلي، ولا فرق بين أن تكون السترة مأخوذة من شيء ثابت كالجدار والعمود أولا عند الأئمة الثلاثة، وخالف الشافعية، فانظر مذهبهم تحت الخط (الشافعية قالوا: إن مراتب السترة أربع لا يصح الانتقال عن مرتبة منها إلى التي تليها إلا إذا لم تسهل الأولى، فالمرتبة الأولى: هي الأشياء الثابتة الطاهرة؛ كالجدار والعمد، والمرتبة الثانية: العصا المغروزة ونحوها، كالأثاث إذا جمعه أمامه بقدر ارتفاع السترة، المرتبة الثالثة: المصلى التي يتخذها للصلاة عليها من سجادة وعباءة ونحوهما، بشرط أن لا تكون من فرشٍ المسجد، فإنها لا تكفي في السترة، المرتبة الرابعة: الخط في الأرض بالطول أو بالعرض وكونه بالطول أولى يشترط في المرتبة الأولى والثانية أن تكون ارتفاع ثلثي ذراع فأكثر، وأن لا يزيد ما بينهما وبين المصلي عن ثلاثة أذرع فأقل من رؤوس الأصابع بالنسبة للقائم، ومن الركبتين بالنسبة للجالس، ويشترط في المرتبة الثالثة، والرابعة أن يكون امتدادهما جهة القبلة ثلثي ذراع فأكثر، وأن لا يزيد ما بين رؤوس الأصابع ونهاية ما وضعه من جهة القبلة عن ثلاثة أذرع).

وأما حكمها فهو الندب، فيندب للمصلى اتخاذ هذه السترة باتفاق، وقد عرفت أن الشافعية والحنابلة لا يفرقون بين المندوب والسنة؛ فيقولون: إن اتخاذ السترة سنة، كما يقولون: إنه مندوب؛ على أن الحنفية؛ والمالكية الذين يقولون: إن اتخاذ السترة مندوب أقل من السنة، فإنهم يقولون: إذا صلى شخص في طريق الناس بدون سترة، ومر أحد بين يديه بالفعل يأثم لعدم احتياطه بصلاته في طريق الناس، أما الشافعية، والحنابلة فإنهم يقولون لا إثم فيه؛ وإنما يكره فقط، كما سيأتي، في المبحث الذي بعد هذا، وترك السترة لا إثم فيه باتفاق وإنما يندب اتخاذ السترة للإمام والمنفرد، أما المأموم فلا يندب له، لأن سترة الإمام سترة المأموم، وأما شروطها فهي مختلفة في المذاهب، فانظرها تحت الخط (الحنفية قالوا: يشترط في السترة أمور: أحدها: أن تكون طول ذراع فأكثر، أما غلظها فلا حد لأقله، فتصح بأي ساتر، ولو كان في غلظ القلم ونحوه، ثانيها: أن تكون مستقيمة، فلا تصح السترة إذا كانت مأخوذة من شيء به اعوجاج، ثالثها: أن تكون المسافة بينها وبين قدم المصلي قدر ثلاثة أذرع، فإذا وجد المصلي ما يصلح أن يكون سترة، ولكنه لم يمكنه أن يغرزه في الأرض لصلابتها، فإنه يصح أن يضعه بين يديه عرضاً أو طولاً، ولكن وضعه عرضاً أفضل، فإن لم يجد المصلي شيئاً يجعله سترة، فإنه يخط بالأرض خطاً في شكل الهلال، وإذا خط خطاً مستقيماً أو معوجاً، فإنه يصح، ولكن الشكل الأول أفضل؛ ويصح أن يستتر بظهر الآدمي، فلو كان أمام المصلي شخص جالس، فله أن يصلي إلى ظهره، ويجعله سترة، أما إذا كان جالساً ووجهه إلى المصلي، فإنه لا يصح الاستتار به؛ بشرط أن لا يكون الآدمي كافراً أو امرأة أجنبية، وإذا كان يملك المصلي سترة مغصوبة أو نجسة، فإنه يصح أن يستتر بها وإن كان الغصب حراماً.

الشافعية قالوا: يشترط في السترة أن تكون ثلثي ذراع على الأقل طولاً، وأما غلظها فلا حد لأقله، كما يقول الحنفية، والحنابلة، وخالف المالكية، كما ستعرفه من مذهبهم، وأن تكون مأخوذة من شيء مستوياً مستقيماً؛ كما يقول الحنفية؛ والحنابلة أيضاً، وأن يكون بينها وبين المصلي قدر ثلاثة أذرع من ابتداء قدميه، وفاقاً للحنفية، والحنابلة، وخلافاً للمالكية الذين قالوا: يكفي أن يكون بين المصلي وسترته قدر مرور الشاة زائداً على محل ركوعه أو سجوده، بل يكفي أن يكون قدر مرور الهرة، وتسن السترة للمصلي سواء خاف أن يمر أحد بين يديه أو لا، وفاقاً للحنابلة، وخلافاً للمالكية، والحنفية، فإن وجد ما يصلح أن يكون سترة، وتعذر غرزة بالأرض لصلابتها فإنه يضعه بين يديه عرضاً أو طولاً؛ ووضعه بالعرض أولى، كما يقول الحنفية، والحنابلة، وخالف المالكية، فقالوا: لا يكفي وضعه على الأرض طولاً أو عرضاً، بل لا بد من وضعه منصوباً، فإن لم يجد شيئاً أصلاً، فإنه يخط خطاً بالأرض مستقيما عرضاً أو طولاً، بل لا بد من وضعه منصوباً، فإن لم يجد شيئاً أصلاً، فإنه يخط خطاً بالأرض مستقيماً عرضاً أو طولاً، وكونه بالطول أولى، وهذا الحكم قد خالف فيه الشافعية باقي الأئمة الذين قالوا: إن الأولى أن يكون الخط مقوساً كالهلال، ولا يصح الاستتار بظهر الآدمي أو بوجهه مطلقاً عند الشافعية خلافاً للمالكية والحنفية الذين قالوا: يصح الاستتار بظهر الآدمي دون وجهه، وخلافاً للحنابلة الذين قالوا: يصح الاستتار بظهر الآدمي وبوجهه؛ ويصح الاستتار بالسترة المغصوبة، وفاقاً للحنفية، والمالكية، وخلافاً للحنابلة الذين قالوا: لا يصح الاستتار بالسترة المغصوبة، والصلاة إليها مكروهة، وكذا يصح الاستتار بالسترة النجسة، وفاقاً للأئمة؛ ما عدا المالكية الذين قالوا: لا يصح الاستتار بشيء نجس، أو متنجس؛ كقصبة المرحاض ونحوها.

المالكية قالوا: يشترط في السترة أن تكون طول ذراع فأكثر، وأن لا تقل عن غلظ الرمح، وأن يكون بين المصلي وبين سترته قدر مرور الهرة، أو الشاة، زائداً على محل ركوعه وسجوده، وأن تكون منصوبة. فو تعذر غرزها بالأرض لصلابتها، فإنه لا يكفي وضعها بين يديه عرضاً أو طولاً؛ ويصح الاستتار بظهر الآدمي لا بوجهه، بشرط أن لا يكون كافراً، ولا امرأة أجنبية، ويصح الاستتار بالسترة المغصوبة، وإن كان الغصب حراماً، أما السترة النجسة، فإنه لا يصح الاستتار بها؛ وإن لم يجد شيئاً يجعله سترته. فإنه يخط بالأرض خطاً، والأولى أن يكون الخط مقوساً، كالهلال، ولا فرق بين أن تكون السترة جداراً، أو عصا أو كرسياً، أو نحو ذلك باتفاق، وقد ذكرنا لك المتفق عليه، والمختلف فيه في مذهب الشافعية قبل هذا، فارجع إليه إن شئت.

الحنابلة قالوا: يشترط في السترة أن تكون طول ذراع أو أكثر، ولا حد لغلظها، كما يقول الحنفية، والشافعية، وأن تكون مستوية مستقيمة، فلا تصح بشيء معوج، وأن يكون بينها وبين قدمي المصلي ثلاثة أذرع، وإذا لم يمكن أن يغرز السترة في الأرض لصلابتها، فإنه يضعها بين يديه عرضاً، وهو أولى من وضعها طولاً، وإن لم يجد شيئاً أصلاً خط بالأرض خطاً كالهلال، وهو أولى من غيره من الخطوط، ويصح الاستتار وبظهر الآدمي ووجهه، بشرط أن يكون مسلماً، وأن لا تكون امرأة أجنبية، ولا يصح الاستتار بالسترة المغصوبة أما النجسة فيصح السترة بها).

*3* حكم المرور بين يدي المصلي

* يحرم المرور بين يدي المصلي، ولو لم يتخذ سترة بلا عذر، كما يحرم على المصلي أن يتعرض بصلاته لمرور الناس بين يديه، بأن يصلي بدون سترة بمكان يكثر فيه المرور إن مر بين يديه أحد فيأثم بمرور الناس بين يديه بالفعل لا بترك السترة فلو لم يمر أحد لا يأثم، لأن اتخاذ السترة في ذاته ليس واجباً، ويأثمان معاً إن تعرض المصلي، وكان للمار مندوحة؛ ولا يأثمان إن لم يتعرض المصلي، ولم يكن للمار مندوحة، وإذا قصر أحدهما دون الآخر أثم وحده، وهذا الأحكام متفق عليها بين الحنفية، والمالكية، أما الشافعية، والحنابلة، فانظر مذهبهم تحت الخط (الشافعية قالوا: لا يحرم المرور بين يدي المصلي، إلا إذا اتخذ سترة بشرائطها المتقدمة وإلا فلا حرمة ولا كراهة، وإن كان خلاف الأولى، فإذا تعرض المصلي للمرور بين يديه، ولم يتخذ سترة، ومر أحد بين يديه، فلا إثم على واحد منهما: نعم يكره للمصّلي أن يصلي في مكان يكون فيه عرضة لمرور أحد بين يديه، سواء مر أحد بين يديه أو لم يمر.

الحنابلة قالوا: إن تعرض المصلي بصلاته في موضع يحتاج للمرور فيه يكره له مطلقاً سواء مر أحد أو لم يمر بين يديه، كما يقول الشافعية، والكراهة خاصة بالمصلي، أما المارّ فإنه يأثم ما دامت له مندوحة للمرور من طريق أخرى)، ويجوز المرور بين يدي المصلي لسد فرجة في الصف، سواء كان موجوداً مع المصلين قبل الشروع في الصلاة، أو دخل وقت الشروع فيها، وهذا الحكم متفق عليه، ما عدا المالكيةن فانظر مذهبهم تحت الخط (المالكية قالوا: الداخل الذي لم يشرع في الصلاة لا يجوز له ذلك، إلا إذا تعين ما بين يدي المصلي طريقاً له)، كما يجوز مرور من يطوف بالبيت بين يدي المصلي على تفصيل في المذاهب

(المالكية: أجازوا المرور بالمسجد الحرام أمام مصل لم يتخذه سترة، أما المستتر فالمرور بين يديه كغيره، وكذلك يكره مرور الطائف أمام مستتر، وأما أمام غيره فلا.

الحنفية قالوا: يجوز لمن يطوف بالبيت أن يمر بين يدي المصلي، وكذلك يجوز المرور بين يدي المصلي داخل الكعبة، وخلف مقام إبراهيم عليه السلام، وإن لم يكن بين المصلي والمار سترة.

الحنابلة قالوا: لا يحرم المرور بين يدي المصلي بمكة كلها وحرمها.

الشافعية قالوا: يجوز مرور من يطوف بالبيت أمام المصلي مطلقاً)، وفي القدر الذي يحرم المرور فيه بين يدي المصلي اختلاف المذاهب

(الحنفية قالوا: إن كان يصلي في مسجد كبير أو في الصحراء فيحرم المرور بين يديه من موضع قدمه إلى موضع سجوده وإن كان يصلي في مسجد صغير، فإنه يحرم المرور من موضع قدميه موضع قدمه إلى موضع سجوده وإن كان يصلي في مسجد صغير، فإنه يحرم المرور من موضع قدميه إلى حائط القبلة، وقدر بأربعين ذراعاً على المختار.

المالكية قالوا: إن صلى لسترة حرم المرور بينه وبين سترته، ولا يحرم المرور من ورائها، وإن صلى لغير سترة حرم المرور في موضع ركوعه وسجوده فقط.

الشافعية قالوا: إن القدر الذي يحرم المرور فيه بين المصلي وسترته هو ثلاثة أذرع فأقل.

الحنابلة قالوا: إن اتخذ المصلي سترة حرم المرور بينه وبينها ولو بعدت، وإن لم يتخذ سترة حرم المرور في ثلاثة أذرع معتبرة من قدمه).

ويسن للمصلي أن يدفع المارّ بين يديه بالإشارة بالعين أو الرأس أو اليد، فإن لم يرجع فيدفعه بما يستطيعه، ويقدم الأسهل فالأسهل، بشرط أن لا يعمل في ذلك عملاً كثيراً يفسد الصلاة، وهذا الحكم متفق عليه بين الشافعية، والحنابلة؛ أما الحنفية والمالكية، فانظر مذهبهم تحت الخط (الحنفية قالوا: يرخص له في فعل ذلك، وإن لم يعدوه سنة، وليس له أن يزيد على نحو الإشارة بالرأس أو العين أو التسبيح، وللمرأة أن تصفق بيديها مرة أو مرتين.

المالكية قالوا: يندب له أن يدفع المارّ بين يديه)، هذه هي أحكام السترة، وهي من السنن أو المندوبات الخارجة عن هيئة الصلاة، وبقي من هذه السنن الأذان، والإقامة، وسيأتي بيانهما.

الفقه على المذاهب الأربعة

لعبد الرحمن الجزيري

6 Responses to “Hukum Sutrah dalam Empat Madzhab”

  1. haikal said

    ini nulis sendiri mas? ck ck ck…

    • dnux said

      ada di awal keterangannya : “terjemahan dan ringkasan saya dari Kitab Fiqh ‘Alaa Madzahib Arbaah – Abdurrahman Ajjaziry”

  2. haikal said

    ini tulisan arabnya nulis sendiri mas? ck ck ck…

  3. Fachri said

    Sy pernah baca di buku fiqh (klo gak salah lu’lu’ wal marjan, ada kemungkinan sy salah krn sdh lama sekali) bahwa menurut Imam Syafi’i, sajadah masjid sdh cukup sbg sutrah. So, sy hanya ingin mendapat penegasan bahwa sajadah masjid sdh cukup sbg sutrah dan ini sesuai tulisan. Apa benar spt itu??? Krn sy jadi agak rancu membaca tulisan mas Dnux krn adanya tambahan kalimat ‘dengan syarat itu bukan bagiannya masjid (dnux : spt karpetnya masjid) karena itu tidak mencukupi untuk disebut sebagai sutroh (pembatas)’

    • dnux said

      sajadah itu tingkatan yang terakhir mas Fachri, di buku tsb dikatakan bahwa menurut syafiiyah dilarang berpindah dari sutrah tingkat utama (dinding, tiang) ke sutrah tingkat berikutnya kecuali memang tidak menemukan sutrah yg lebih utama …

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s

 
%d bloggers like this: